تقارير وتحليلات جوه الملعب

هل تعلم ميتشو الدرس؟.. ما أفسده الصربي مع الزمالك قد يصلحه القدر

حالة من الفرح العارم، سيطرت على جماهير نادي الزمالك، بعد التعاقد مع المدرب الصربي ميتشو ليتولى قيادة الفريق الأول لكرة القدم بالنادي، وتوسمت جماهير الفارس الأبيض خيرًا، خاصة أنه ذو سيرة ذاتية كبيرة وتحديدًا في القارة السمراء.

إعلان

بدايات ميتشو مع الزمالك كانت رائعة للغاية، حيث قاد الفريق للفوز بلقب كأس مصر وبانتصار كبير على بيراميدز بثلاثية دون رد في النهائي، وبأداء أكثر من رائع، لتبدأ جماهير الزمالك في ترديد مقولة أن الفريق أمامه موسم تاريخي بوجود لاعبين على مستوى عالي جدًا ومدير فني مخضرم.

لكن أتت الرياح بما لا تشتهي السفن، حيث تعرض الزمالك لهزة كبيرة عقب مباراة بيراميدز، حيث خسر في السنغال من فريق جينراسيون فوت السنغالي بهدفين لهدف، بالإضافة إلى خسارة من الأهلي في السوبر المصري بثلاثة أهداف لهدفين.

ومنذ ذلك الحين إلى الآن يحقق دائمًا الزمالك الانتصارات سواء في الدوري أو دوري الأبطال بشق الأنفس وبصعوبة بالغة، بالإضافة إلى تغييرات كثيرة في التشكيل يجريها ميتشو، وهو ما جعل الفريق حالة خلل واضح، فلا يوجد أي تجانس بين اللاعبين، بالإضافة إلى عدم وجود جملة تكتيكية واضحة ينفذها لاعبي الأبيض أو تحركات متفق عليها.

لكن يبدو أن القدر قرر أن يقف بجوار الزمالك، حيث قرر اتحاد الكرة إيقاف المسابقات المحلية بعد أزمة رفض الأهلي لعب مباراة الجونة، وارتباط المنتخب الأوليمبي بكأس أمم إفريقيا، ليصبح ميتشو أمام فرصة كبيرة من أجل تعديل الأخطاء التي ظهرت على الفريق خلال الفترة الماضية.

إعلان

ميتشو تلقى درسًا كبيرًا خلال الفترة الماضية، وتأكد من وجود أزمات فنية كبيرة داخل الفريق، وهي ما تهدد مسيرته مع الفارس الأبيض، حال عدم تصحيحها خلال فترة التوقف الحالي.

الفترة القادمة لن يكون أمام ميتشو أي حجة، فأي تذبذب في النتائج والأداء سيحدث للفريق، سيكون ميتشو هو المسؤول الأول والأخير عنه.

إعلان

جماهير الزمالك تنتظر التتويج بالبطولات، وتحديدًا الفوز بلقب الدوري والذي ضاع من الفارس الأبيض في الجولات الأخيرة، لذا ميتشو سيواجه الكثير من التحديات بعد العودة للمنافسات من جديد.