آخر الأخبار تقارير وتحليلات رئيسية كورة مصرية - أخرى

هل يغير كارتيرون رأيه في الخطيب بعد الانضمام إلى “حزب” مرتضى منصور؟

أعلن مجلس إدارة نادي الزمالك برئاسة المستشار مرتضى منصور، عن التعاقد مع الفرنسي باتريس كارتيرون، ليتولى القيادة الفنية للفارس الأبيض خلال الفترة القادمة خلفًا للثعلب الصربي “ميتشو”، والذي رحل عن قيادة الفريق بسبب سوء النتائج وأخرها الهزيمة الكُبرى أمام مازيمبي 3-0 في دوري أبطال إفريقيا.

إعلان

وجاء تشكيل الجهاز الفني الجديد للأبيض على النحو التالي:

1-سامي الشيشيني.. في منصب المدرب العام.

2-أمير عبد العزيز.. مدرب مساعد.

إعلان

3- اليوناني أنطونيو.. مدربًا للأحمال.

كارتيرون رفقة القلعة الحمراء جاء في الفترة من يونيو وحتي نوفمبر لعام 2018، وقاد المارد الأحمر في 21 مباراة بواقع (10 في دوري أبطال إفريقيا – 6 بالدوري المصري الممتاز – 4 بالبطولة العربية – 1 بكأس مصر).

إعلان

وحقق الأهلي تحت قيادته 12 انتصارًا، وخسر 3 مباريات، وتعادل في 6 مباريات، وسجل اللاعبون معه 38 هدفًا واستقبلت شباك الفريق الأحمر 18 هدفًا.

وخسر المدرب الفرنسي لقب بطولة دوري أبطال إفريقيا مع الأهلي عام 2018 أمام الترجي التونسي، كما خرج من دور الـ16 بالبطولة العربية على يد فريق الوصل الإماراتي مما دفع إدارة النادي لاتخاذ قرارًا بإقالته على الفور.

كل هذا يبدو منطقيًا تمامًا حتى الأن، مديرا فنيا فشل في تحقيق طموحات جماهير نادي عريق وفشل في تحقيق الأهداف المرجوة من مجلس الإدارة، ولكن الأمر الذي سيكون الجميع متحفز للغاية من أجل التعرف عليه خلال الفترة المقبلة، بعد انضمام كارتيرون إلى الزمالك بعد أن كان قبل فترة ليست بالكبيرة قائد للجهاز الفني بالغريم التقليدي النادي الأهلي.

كارتيرون في أخر أيامه داخل جدران القلعة الحمراء، وعقب إقالته من تدريب الأهلي، خرج علينا بتصريحات ليؤكد فيها مدى عظمة محمود الخطيب رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي.

وأوضح المدرب الفرنسي أنه يتمنى أن تتكرر تلك الأيام مستقبلا لأنها من بين أفضل فترات حياته، ويتمنى التعاون مع الخطيب بشكل خاص فيما بعد.

تصريحات كارتيرون حينها من الممكن أن تؤخذ بأنها حديث صادق من مدير فني إلى رئيس مجلس إدارة تعامل معه ويود إعطائه حقه، كما يمكن أن تذهب بأنها مجرد تصريحات تفتح غليه المجال فيما بعد في حالة الجلوس طويلا بمنزله إلى تولي المهمة الفنية بالأهلي مجددا.

ولكن المنحنى الأخطر لهذه التصريحات يأتي عقب التوقيع إلى نادي الزمالك والعمل رفقة المستشار مرتضى منصور رئيس القلعة البيضاء، والذي يريد دوما الولاء الكامل من كافة أفراد الجهاز الفني إليه، بالإضافة إلى أنه على خلافات خلال الفترة الأخيرة مع نظيره في الأهلي، محمود الخطيب.

وخلال الفترة الأخيرة وجه مرتضى منصور الإتهامات لمشجعي نادي الزمالك بسبب إشادة البعض بإنجازات محمود الخطيب وإقرار بعض نجوم القلعة البيضاء السابقين بعظمة ومكانة الخطيب في الكرة المصرية، لذلك قد يكون الصدام الأول بين المستشار وكارتيرون هو حينما يتحدث الفرنسي بنفس طريقته السابقة عن الخطيب، إلا إذا فهم باتريس ذلك وقرر معالجة الأمر بالصمت وعدم التحدث عن الخطيب من الأساس أو تغيير وجهة نظره السابقة.!