بين الشوطين تقارير وتحليلات

هل يكتب لاسارتي نهاية أسطورة حسام عاشور مع الأهلي؟

هل يكتب لاسارتي نهاية أسطورة حسام عاشور مع الأهلي؟

لا أحد ينكر أن حسام أحد أهم لاعبي النادي الأهلي، في السنوات الأخيرة فعلى مدار أكثر من 15 عامًا حافظ على مكانه في تشكيلة المارد الأحمر الأساسية، والتي ساهمت في تحقيق الكثير من البطولات، ليكتب الكابيتانو اسمه بأحرف من ذهب بين أساطير القلعة الحمراء.

إعلان

لكن على ما يبدو أن أسطورة حسام عاشور في طريقها للنهاية على يد الأورجوياني مارتن لاسارتي المدير الفني للأهلي، فقائد الأهلي يبدو أنه لن يحصل على نفس القدر من المشاركة في المباريات مثل السنوات الماضية، طوال فترة تواجد لاسارتي في تدريب الفريق.

الفترة الأخيرة بدأ يضع مارتن لاسارتي يده على التشكيل الأمثل للشياطين الحمر، بعدما تعرف على قدرات أغلب لاعبي الفريق ومنحهم بعض الفرص في المباريات منذ توليه المسؤولية وذلك للحكم عليهم.

تلك الفترة شهدت غياب حسام عاشور عن الفريق بسبب الإصابة، مما جعله يدفع بالثلاثي حمدي فتحي الوافد الجديد، وعمرو السولية وكريم نيدفيد، وهذا الثلاثي بالتحديد قدما أفضل مستوى لهم على الإطلاق من زمن بعيد.

حمدي فتحي أصبح لاعب لا غنى عنه في تشكيلة المارد الأحمر، بالإضافة إلى عمرو السولية الذي استعاد بريقه المفقود منذ انتقاله للأهلي، فالسولية أصبح يشكل قوة هجومية كبيرة للأهلي، وهو نفس الدور الذي يقوم به كريم نيدفيد الذي أصبح من العناصر التي يعتمد عليها لاسارتي.

إعلان

مباراة حرس الحدود الأخيرة في الدوري، أكدت أن فرصة حسام عاشور في التواجد بتشكيلة الفريق الأساسية أصبحت صعبة للغاية، فالأورجوياني دفع بالثنائي حسام عاشور وحمدي فتحي أساسيان في المباراة، لكن عاشور لم يظهر بالمستوى المطلوب ليقرر لاسارتي خروجه بين شوطي اللقاء ونزول كريم نيدفيد بدلًا منه.

لاسارتي قرر إراحة نيدفيد الذي شارك أساسيًا في الفترة الأخيرة وذلك تجنبًا لتعرضه لللإجهاد، مع الدفع بالقائد عاشور، لكنه لم يقنع المدير الفني ليقرر خروجه بين الشوطين.

على ما يبدو أن أسطورة حسام عاشور في طريقها للنهاية تحت قيادة لاسارتي، في ظل اعتماده على حمدي فتحي في هذا المركز، بالإضافة إلى تواجد الثنائي السولية وكريم نيدفيد، إلا إذا كان للقدر رأي آخر.