"أخبار "الكان آخر الأخبار تقارير وتحليلات جوه الملعب

هنشجع مصر.. عندما ثأر الفراعنة من “مكر” ثعالب الصحراء

هنشجع مصر.. عندما ثأر الفراعنة من "مكر" ثعالب الصحراء

كما هي عادة المصريين، يشككون في منتخب بلادهم قبيل البطولة الإفريقية، التي لم يقدر أي منتخب إفريقي أو عربي، على تحقيق ما حققه الفراعنة، في “الكان” وذلك بتصدر المصريين لقائمة أكثر المنتخبات تحقيقًا للقب القاري، برصيد 7 بطولات، منها 3 بطولات متتالية.

إعلان

المنتخب الحالي، رغم تكوين معظم لاعبيه حديثًا، إلا أنه يعد من كبار القارة، حيث يمتلك بالفعل أفضل لاعب فيها، محمد صلاح، رفقة العديد من النجوم المميزين في سماء الكرة الأوروبية، وأيضًا نجوم الدوري المصري، الذي يعد الأقوى داخل القارة.

 

الفراعنة يعزفون سيمفونية عالمية بالقضاء على الممثل العربي الوحيد بمونديال 2010

بعد أن أنهت مدينة أم درمان السودانية حلم الجيل الذهبي لمصر في الوصول لكأس العالم، جنوب إفريقيا 2010، عقب خسارة معنوية قبل أن تكون فنية، من الفريق الجزائري الذي استخدم جميع أنواع المكر المعروف عن “ثعالب الصحراء” للوصول للمونديال، عزف المنتخب المصري سيمفونية كروية على حساب نظيره الجزائري وفاز عليه برباعية نظيفة، ليتأهل للمباراة النهائية لبطولة كأس الأمم الإفريقية التي أقيمت في أنجولا.

إعلان

المباراة شهدت أحداثًا دراماتيكية تمثلت في إشهار الحكم البنيني كودجا لـ3 بطاقات حمراء، جميعها في وجه لاعبي المنتخب الجزائري، ومن ضمنهم الحارس رفيق شاوشي، لأسباب مختلفة نتيجة تدخلهم العنيف ضد اللاعبين المصريين، لتُكمل الجزائر المباراة بثمانية لاعبين فقط.

واكتفى المنتخب الوطني المصري وقتها بأربعة أهداف نظيفة وكان بمقدورهم إضافة المزيد، لكن رفاق نجم دورتموند الألماني، محمد زيدان، تناوبوا على إضاعة الفرص السهلة للتهديف.

أهداف المباراة جائت عن طريق حسني عبدربه من ركلة جزاء في الدقيقة 32 من عمر الشوط الأول، وفي الشوط الثاني أضاف محمد زيدان هدف عالمي وتبعه محمد عبدالشافي بهدف على طريقة الماجيكو أبوتريكة الذي غاب عن هذه البطولة للإصابة، وأنهى هداف الكان وأفضل بديل، محمد ناجي جدو بالهدف الرابع مع نهاية أحداث اللقاء الملحمي.

 

إعلان

 

ليثأر المنتخب المصري لهزيمته أمام المنتخب الجزائري في المباراة الفاصلة التي جرت بلينهما في السودان وأسفرت عن تأهل المنتخب الجزائري إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا، وكان ذلك الفوز هو الأول لمصر على الخُضر في أي مباراة تقام بينهما خارج مصر على مدار تاريخ لقاءات الفريقين.

طالع أيضًا:

هنشجع مصر.. عندما ركب الفراعنة الأفيال أمام 70 مليون عاشق