آخر الأخبار الدوري المصري تقارير وتحليلات جوه الملعب رئيسية كورة مصرية - أخرى

#وجهة_نظر| في الثالثة يمين ” أفكار خالدة .. وأشخاص زائلة “

في مشهد غريب صرخ معلق المباراة “جول جول لباسم مرسي” .. كانوا قريبين منهم ولكن كانوا يصرخون لوقوع أصدقائهم قتلى بينهم وأكمل المذيع هتافه إعجابًا بهدف الزمالك وقتها كانت تبكي إحدى الأمهات ” هاتولي إبني ” .. مشاهد رعب ليست لها علاقة بمباراة كرة قدم على الأطلاق ولكنها حدثت في الدفاع الجوي.

إعلان

الحكاية.. مباراة كرة قدم، ليست حرب أو كارثة طبيعية.. كانت مباراة بين الزمالك وإنبي في 8 فبراير 2015 بالدوري المصري، وبعد فرحة عارمة بقرار حضور 10 ألاف مشجع للمباراة ولكن تحولت المباراة إلى كارثة كروية بمقتل 20 شاب.

maxresdefault (1)

” بأي ذنب قتلت ” يومًا ما سنقف أمام الله ويأتي المظلوم أمام الظالم ولن يحكم هنا قضاء الدنيا ولكن سيتكفل رب العباد بالقضاء العادل الذي طالما حلمنا به ، ليأتي مشجعين أولتراس وايت نايتس يدًا بيد مع أولتراس أهلاوي أمام المتسبب في قتلهم ويحكم الله عز وجل في قتل شباب طاهر.

كانوا ذاهبون خلف فريقهم وسط فرحة عارمة .. عودة الجماهير وللأولترا مذاق خاص في التشجيع مكانهم في الثالثة يمين، الهتافات مشتعلة، لا يهمهم رؤية المباراة كاملة بقدر ما يتمنوا أن يسير الفريق الأبيض في المسار الصحيح متسلحًا بتحفيزهم لهم .. تعطشوا لرؤية المدرجات التي أصبحت مليئة بالإتربة ككتب في مكتبة قديمة خاوية لم يتم فتحها لسنوات.

إعلان

ما ذنب هؤلاء الشباب الطامحين الحالمين الثابتين على الأفكار في الذهاب إلى إستاد لتشجيع فريقهم ويجدوا الثمن هو دمائهم السائلة في الميادين .. ماذا فعلوا ليلاقوا هذه النهاية البشعة التي لا يتحملها بشر .

unnamed_17

إعلان

لماذا يتم إستخدام الغاز الخنيق المسيل للدموع وسط التزاحم الشديد .. لما أسلاك شائكة وممر حديدي ” ممر الموت ” أمام آلاف الجماهير .. هل هذا جزاءًا لعشقهم للفانلة البيضاء .. كان كل ما يحملوه من همّ، هو الوقوف فقط بجانب لاعبيهم أملاً في حصد 3 نقاط في مسيرة النادي ومن ثم البطولات مثلهم كمثل أي مشجع لأي فريق في دوريات العالم المختلفة.

هكذا كانت النهاية وهكذا رحل 20 شابًا في عشق الفارس الأبيض ولكنهم تركوا لدى الكثير رسائل خفية وهي ” الثبات على الأفكار التي لا تموت ” .. ولكن حتمًا سيموت قاتل الأفكار.

2015-635829430026846309-684