"أخبار "الكان آخر الأخبار بطولات بين الشوطين تقارير وتحليلات رئيسية

بين الشوطين| القمة مشتعلة بين النسور والنجوم.. على “جريس” إنقاذ التوانسة!

انتهت أحداث الشوط الأول من قمة تونس وغانا بالتعادل السلبي ضمن منافسات دور الستة عشر من كأس الأمم الإفريقية هذا الموسم.

إعلان

جاء تشكيل نسور قرطاج على النحو التالي منذ البداية:

حراسة المرمى: المعز حسن

خط الدفاع: كشريدة – مرياح – براون – اسامة الحدادى

خط الوسط: الياس الصخيرى – فرجانى ساسى – غيلان الشعلالى

إعلان

خط الهجوم: المساكنى – أنيس البدرى – طه ياسين الخنيسى

بينما جاء تشكيل النجوم السوداء كالتالي:

إعلان

حراسة المرمى: أوفورى

خط الدفاع: يادوم – جون بوى – قاسم نوح – بابا عبد الرحمن

خط الوسط: مبارك واكاسو – أفرى أكواه – توماس بارتى

خط الهجوم: صامويل أوسو – جوردان أيو – أندرى أيو

فضل آلان جيريس مدرب نسور قرطاج إبقاء الثناء نعيم السليتي ووهبي الخزري على مقاعد البدلاء منذ البداية، من أجل الاعتماد على ثلاثي ارتكاز في وسط الملعب.

وعلى الجهة الأخرى جائت الـ4-4-2 التقليدية من قِبل كوايسي أبياه مدرب غانا، مع الاعتماد على الأخوين جوردان وأندري أيو في الهجوم.

بدأ اللقاء بأفضلية لعناصر النجوم السوداء، وسيطرة بعض الشيء على منطقة وسط الملعب، ولكن دون خطورة حقيقية على مرمى نسور قرطاج.

المنتخب التونسي بعد مرور أول ربع ساعة بدأ يبادل الجانب الغاني الهجمات، بالاعتماد على المرتدات واستغلال تقدم بابا عبد الرحمن بالجهة اليسرى من قِبل أنيس البدري نجم الترجي التونسي.

التفوق البدني في الالتحامات لمصلحة منتخب غانا حرم المنتخب التونسي من الاستحواذ على الكرة وتشكيل خطورة حقيقية على مرمى أوفوري حارس غانا.

إذا استمر اللقاء على نفس الوتيرة خلال الشوط الثاني سيأتي الهدف الغاني في شباك التوانسة لا محالة، وسيكون من الصعب تعويضه، لذلك يبقى على آلان جيريس مدرب تونس أن يجري تعديلا على خط هجومه ويلجأ لعناصر أكثر سرعة وقدرة على تسجيل الأهداف من أنصاف الفرص إذا أراد العبور.

في الشوط الثاني قد يلجأ جيريس لدكة البدلاء بالدفع بالمخضرم وهبي الخزري بدلا من الخنيسي، وكيسي أبياه سيكون أمامه حل تنشيطي يتمثل في الدفع بـ “كوادو أسامواه” بدلا من صمويل أوسو وفي حالة إذا أراد تكضيف الضغط الهجومي سيخرج الأخير ولكن يدخل بدلا منه أوسو كوابينا.