تقارير وتحليلات جوه الملعب دوري أبطال أوروبا رئيسية كورة اوروبيه محمد صلاح

تكتيك 11| صلاح يبكي ويفرح ليفربول.. البطل ينجو بأقدام الفرعون وفي طريقه للنهائي!

انتهت أحداث مباراة ليفربول الإنجليزي ومضيفه سالزبورج النمساوي بتفوق الضيوق بثنائية نظيفة في إطار منافسات الجولة السادسة والأخيرة لدور مجموعات دوري أبطال أوروبا.

إعلان

بدأ الريدز بتشكيل مكون من:

في حراسة المرمى: أليسون بيكر.

خط الدفاع: روبرتسون، فان دايك، لوفرين، أرنولد.

خط الوسط: فينالدوم، هندرسون، نابي كيتا.

إعلان

خط الهجوم: ماني، فرمينو، صلاح.

أوفى اللقاء بكل وعوده فور إطلاق حكم المباراة صافرة البداية، حيث شهدت الثواني والدقائق الأولى ضغط شرس من أصحاب الأرض من أجل خطف هدف يربك كل حسابات كتيبة يورجن كلوب.

إعلان

وبالفعل شكل الفريق النمساوي االعنيد خطورة كبيرة على دفاعات الريدز لولا تألق الأفضل بمركزه في العالم فيرجيل فان دايك.

طريقة لعب سالزبورج بالاعتماد على ثنائي هجومي ومن خلفهم المذهل مينامينو، شكلت مصاعب كبيرة ليفربول سواء بالكرة أو بدونها، بسبب الركض المستمر لهذا الثلاثي طوال الوقت.

مع مرور الوقت بدأ القائد جوردان هندرسون في ترتيب البيت الأحمر من الخلف من أجل الخروج بالكرة بشكل سليم وتشكيل هجمات على مرمى سالزبورج، وهو الأمر الذي نجح فيه هندرسون، تمكن من حماية الخط الدفاعي بجانب أنه أجاد إخراج الكرة من الخلف إلى الأطراف أو فرمينو في عمق الملعب.

وفي الدقيقة 28 أضاع نجمنا المصري محمد صلاح فرصة ذهبية لإفتتاح التسجيل بغرابة شديدة حينما منحه الغيني نابي كيتا تمريرة رائعة وضعته وجها لوجه أمام المرمى ولكنه سددها بشكل سئ للغاية.

صلاح افتقد حاسته التهديفية بالشوط الأول وماني اهتم بالجانب المهاري وفرمينو اختفى تماما وكان بعيدا عن الأجواء، لذلك لم يتمكن الريدز من حسم التأهل بالشوط الأول.

ومع بداية الشوط الثاني بدأ ليفربول بأفضلية نسبية على عكس الشوط الأول الذي تميز خلاله وسط ملعب سالزبورج، ومن فرصة جديدة سهلة تماما أمام المرمى لم يتمكن صلاح من تسجيل هدف مرة أخرى.

كلوب صبر على سوء مستوى المثلث الهجومي وادخر التبديلات، ولكنه اضطر في الدقيقة 53 لإخراج لوفرين وإدخال جو جوميز بداعي الإصابة، كما قام بتعديل فوق أرضية الملعب بتحويل محمد صلاح ليكون المهاجم الرئيسي وخلفه فرمينو، لتكون طريقة اللعب أشبه بالـ4-4-2 وليست 4-3-3.

في الدقيقة 57 سيطر الصمت مدرجات ملعب سالزبورج بسبب هدف نابي كيتا بكرة رأسية بعد اختراق وعرضية رائعة من ساديو ماني من الجهة اليسرى، وبعدها بدقيقة واحدة تمكن صلاح من استغلال تعليمات مدربه ليخطف أخر مدافعي الفريق النمساوي ويتلقى تمريرة طولية ويراوغ حارس المرمى ويضع الكرة بيمناه داخل الشباك.

عقب تقدم الريدز بهدفين قُتل اللقاء إكلينيكيا، ووتحول صلاح إلى وحش كاسر في هجوم ليفربول بعد أن كان أسوأ لاعبي المباراة قبل ذلك من خلال إضاعته لفرص تهديفية واضحة.

وبهذا الفوز يصعد ليفربول كأول مجموعته برصيد 13 نقطة، ويصطحب معه نابولي بالمركز الثاني إلى دور الستة عشر، بينما يرحل سالزبورج الفريق النمساوي الرائع إلى “اليوروباليج”.

جدير بالذكر أن ليفربول في نسخة الأبطال الماضية التي حصد لقبها ظل يعاني من أجل عبور دور المجموعات حتى الجولة الأخيرة وفي النهاية تمكن من حصد اللقب بثنائية نظيفة على حساب مواطنه توتنهام هوتسبير.