اخبار المحترفين تقارير وتحليلات جوه الملعب رئيسية

ماني يجن جنون عشاق الريدز.. وكلوب أحرج صلاح أمام العالم أجمع

انتهت أحداث مباراة أستون فيلا وضيفه ليفربول في إطار منافسات الجولة الـ11 من البريميرليج هذا الموسم، بفوز الريدز بهدفين مقابل هدف وحيد في مباراة دراماتيكية.

إعلان

وعلى الرغم من سيطرة ليفربول “السلبية” على الكرة في أول 20 دقيقة، إلا أن هدف التقدم للفيلانز جاء عن طريق الصاروخ المصري محمود تريزيجيه في الدقيقة 21. هدف تريزيجيه جاء من كرة عرضية تابعها بتسديدة يمنى قوية، فشل أليسون بيكر في التعامل معها.

طالع أيضًا.. تكتيك11.. تريزيجيه كاد يحرج ليفربول ويكسب ثقة الإنجليز وسط حزن على صلاح!

وخضع الهدف بعد إحتفال هستيري من تريزيجيه لتقنية الفيديو للتأكد من وضعية النجم المصري، ولكنه كان في موقف سليم غير متسلل لحظة خروج الكرة.

إعلان

ويعد هذا الهدف هو الأول لتريزيجيه بقميص فريقه الجديد أستون فيلا منذ انضمامه لصفوف الفريق الإنجليزي العريق في مطلع الموسم.

إعلان

وقدم تريزيجيه بعيدا عن الهدف مردودا مذهلا خلال مجريات الشوط الأول، وكان العنصر الأفضل على أرضية الملعب والأكثر نشاطا على الرغم من تواجد أسماء كبرى في كتيبة أنفيلد رود على رأسهم ثلاثي الهجوم “ماني – فرمينو – صلاح”.

وفي الشوط الثاني لم تتغير الأوضاع كثيرا، تريزيجيه واصل إبهار الجميع بدعم دفاعي صلب واستغلال هفوات دفاع الريدز وصنع خطورة كبيرة على شباك الريدز، كل هذا تزامن مع غياب تام لهداف البريميرليج أخر موسمين محمد صلاح الذي كان شبه غائب عن اللقاء وقدم مستوى سئ للغاية، وأوقات ظهوره كانت مجرد إضاعة بعض الفرص المتاحة للتسجيل.

طالع أيضًا.. تريزيجيه يبدأ كتابة التاريخ.. وأنصار ليفربول يبحثون عن صلاح في “الفيلا بارك”

صلاح كانت يبدو متأثرًا بالإصابة التي لحقت به في لقاء توتنهام هوتسبير الأخير بالجولة العاشرة، مما يثير في الأذهان فكرة أن قرار الاعتماد عليه منذ البداية بشكل أساسي لم يكن صائبا من جانب التقني الألماني يورجن كلوب.

“مومو” لم يكن قادرا على الركض على غير عادته، سواء بالكرة أو بدونها، تسديداته جميعها كانت بعيدة تماما عن المرمى، وحتى تحركاته المستمرة لم تكن متواجدة واستسلم تماما لرقابة دفاعات الفيلانز حتى تم استبداله في الدقيقة 65.

والأمر المثير للجدل وقد يزيد اوجاع صلاح مؤخرًا، هو التوهج اللافت للأنظار للنجم السنغالي ساديو ماني، الذي يعتبر البطل الأول في أعين جمهور قلعة أنفيلد رود خلال الآونة الأخيرة، والذي عادة ما يُنقذ الريدز في المواقف الصعبة مثلما فعلها مؤخرا أمام ليستر سيتي وتوتنهام هوتسبير وغيرهم.

وكما يعلم الجميع دوما، دون الخوض في المشادة التي حدثت بين صلاح وماني في بداية الموسم بمباراة بيرنلي، إلا أن علاقة التنافس بينهما في ليفربول بدأت منذ فترة طويلة، ويرغب كل لاعب منهما على التفوق من أجل التربع على عرش الأفضل بالقارة السمراء وحفر اسمه في قلوب أنصار الريدز.