آخر الأخبار الدوري المصري بطولات رئيسية على رواقة كورة افريقية كورة مصرية - أخرى

2017 .. الحضري لا زال يرقص على أرقام العمر

الزمان 2006 

إعلان

المكان : شوارع جمورية مصر العربية.

“أرقص يا حضري .. أرقص يا حضري”.

CxKtm-rW8AAXays

لم تكن ثقافة التظاهر في الشوارع من أجل شيء غير كرة القدم موجودة في عقول المصريين بقوة، بل أن التظاهرات التي خلت من إحتفالات كرة القدم لم تكن سوى من تنظيم العشرات. حينها كان المصريون يخرجون في الشوارع ليهتفوا بإسم المعجزة التي دائمًا ما تفوقت على الجميع :”أرقص يا حضري”.

إعلان

الزمان : 2008 

المكان : لم يتغير

إعلان

الحدث : لم يتغير شيء سوى سن الحضري الذي يتغير فقط في البطاقة الشخصية وشهادة الميلاد، والناس يهتفون في الشوارع بإسمه .

الزمان : 2010

المكان : لم يتغير 

الحدث : الحضري يقف ليصرخ الناس بإسمه بالرغم من الجرح الدفين في قلوب جماهير الأهلي تجاهه بعد الهروب الشهير لسيون السويسري، يقف أحد مشجعي الأهلي ويبتسم بحسرة، بينما الحضري يبتسم منتصرًا منتصبًا فوق القائم.

ملحوظة : تخللت الأربع أعوام هتافات للحضري أيضًا ولكن بعيدًا عن المنافسات الإفريقية، تذكروا معنا إيطاليا وكأس القارات على سبيل المثال، القاب دوري أبطال إفريقيا مع الأهلي، كل شيء يتغير والحضري في مكانه حتى أعوامه تتغير في الأوراق الرسمية فقط.

يختفي “عصام الحضري” عن الأنظار من بعد عام 2010، يبدو أن الدنيا كانت تظهر له الوجه السيء عبر الإنضام للزمالك في رحلة غير موفقة ورحلة أخرى إلى الجنوب عبر المريخ السوداني ورحلة أخرى في الجونة والإسماعيلي. رحلة طويلة لم تكن موفقة الحياة تحارب الحضري على الإختيار الصعب بترك الأهلي والوقوف ضد ملايين المشجعين والسباحة وحده ضد التيار.

الزمان : نوفمبر 2016 

المكان : ستاد برج العرب

الحدث : مصر وغانا في تصفيات مونديال روسيا 2018

يطلق عصام الحضري صرخته بعد إنتهاء السلام الوطني. يبدو أن الحضري كان يصرخ في نفسه، في طاقته السلبية، في الأرقام، الأرقام التي لطالما طاردته وهمست في أذنه :”أنت عجوز”.

 الحضري يُجبر الجميع مرة أخرى للهتاف له بعد الإنتصار وحماية مرماه من تسديدات الخصوم، ثم يصعد على العارضة بلقطته الشهيرة، ويحاول جناح الأهلي “مؤمن زكريا” مشاركته في كادر الـ master scene  لكن الحضري طاغي كالعادة.

CxKtm-tWEAAL1ZY

***

الزمان : يناير 2017 

المكان : الجابون 

الحدث : رحلة غامضة لكتيبة أحفاد الفراعنة في الأدغال الإفريقية لا أحد يعلم متى ستعود الكتيبة التي تولاها العنيد “كوبر”. لكن الجميع يعلم أن هذه المجموعة لن تحرز أكثر من ربع النهائي، هؤلاء كانوا أكثر المتفائلين.

تبدأ البطولة بأنباء حول غضب عصام الحضري من عدم مشاركته كأساسي، يبدأ منتخب مصر مباراة “مالي” الصعبة بحارس مرمى الزمالك “أحمد الشناوي” بعد إصابة “شريف إكرامي” لحظات من الشوط الأول للمباراة ويتعرض “الشناوي” لإصابة، لا بديل عن رجل المعجزات.

أحدهم يتحدث عن الخيانة في علاقة الحضري مع الأهلي، وأخر يتحدث عن عيوب شخصية تصورها لهذا الشخص الرابض أسفل ثلاثة خشبات يدافع عن أحلام ما بعد الأربعين. لكن مع توالي المباريات، هؤلاء الكارهون تعلقوا به من جديد.

حيت يتعلق تطابق أحلام الجمهور مع أحلام الحضري التاريخ يؤكد أنه لن يخذلهم، لإن تلك الآمال المعلقة في قفازات الحضري هي إنصافًا له بعد سنين عجاف ظل يحارب فيها وحيدًا.

الحضري يتخطى بوركينا فاسو للوصول للنهائي ..

3CBD9AD500000578-4181394-image-a-52_1485990026094

إذا صح التعبير فتلك المواجهة يجب أن يطلق عليها “مباراة الحضري” بل أن تلك البطولة كلها عليها أن توقع بإسمه، الحضري هو من أوصل منتخب مصر للنهائي.

يبدو أن وقوف حارس مرمى بوركينا فاسو أمام الحضري ليسدد ضربة الجزاء جعلنا نخشى أن يضيع كل ما فعله الحضري طوال البطولة هباءًا. صاحب الـ 44 عامًا لم يكن يفكر في أي شيء غير أن هذا الحارس الشاب إستفذ كبرياؤه. ليتصدى لضربتي جزاء أو لضربتي من الزمن الذي يطارده دائمًا، الزمن الذي يسرق المجهود لكنه مستحيل أن يسرق الشغف.

مشهد ..

الحضري يجري واللاعبين الشبان يجدوا صعوبة في اللحاق به لإحتضانه .