الدوري المصري بين الشوطين تقارير وتحليلات كورة مصرية - أخرى مصر

3 أزمات كسرت ظهر الخطيب في الأهلي

الخطيب , السعيد

دائما يظن البعض أن هناك أشخاص لايخطئون بسبب ثقتهم الزائدة فيهم، ونسوا هؤلاء أن كل إنسان على كوكب الأرض يخطئ ويصيب، ينجح ويفشل، هذا ما ينطبق بالفعل على جماهير وأنصار محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي والذي جاء من أجل عودة المبادئ والقيم وإصلاح ما أفسد فيه الآخرين.

ولكن تأتي الرياح بما لاتشتهي السفن، فرغم مرور 6 أشهر تقريبا على رئاسة الخطيب للقلعة الحمراء إلا أنها شهدت أزمات قوية هزت عرش أسطورة الأهلي ومصر وأساءت لصورته إلى حد كبير أمام الجماهير والمتابعين للكرة المصرية.

إعلان

ومن أبرز وأقوى هذه الأزمات التي تعرض لها الخطيب ومجلسه:

كارثة تركي آل الشيخ

ما كشفه تركي آل الشيخ الرئيس الشرفي السابق للنادي الأهلي في بيان رسمي عن علاقته مع “بيبو” كان بمثابة “الكارثة” التي تسبب في صدمة لجماهير القلعة الحمراء وأساءت لصورة رئيس النادي أمام الجميع.

إعلان

الخطيب منح الرئاسة الشرفية للمستشار السعودي بسبب “الأموال” حيث كان ينظر له بمثابة “الممول” سواء لحملته الانتخابية أو للصفقات الجديدة وحتى تجديد عقود بعض اللاعبين، حيث قال تركي آل الشيخ: ” طلب مني الخطيب دعم سنوي للنادي وتعهدت بذلك خلال فترة رئاسته عندها أبلغني أن مجلس الادارة اجتمع وبالاجماع اتفق على منحي الرئاسة الشرفية”.

ليس ذلك فقط بل تركي آل الشيخ هو الذي كان يبحث عن مدربين أجانب لقيادة الأهلي بعدما طلب منه الخطيب ذلك.

كل هذه الأمور جعل الجماهير تظن أن تركي آل الشيخ هو الذي يدير النادي مما عرضه لهجوم عنيف، بل وطالب البعض باستقالة أو اعتذار الخطيب عما حدث من قبل المستشار السعودي الذي أساء لصورة الأهلي ومجلس الإدارة.

إعلان

توقيع السعيد للزمالك

كانت الطمة الكبرى التي أصابت الخطيب وجماهير الأهلي، عندما وقع عبدالله السعيد نجم الفريق للغريم التقليدي الزمالك، بعدما فشل مجلس الإدارة في التجديد للاعب مما جعله يوقع على عقود الانضمام للقلعة البيضاء.

وظن البعض أن الخطيب سيرفض عودة اللاعب وسيتركه يلعب في الزمالك خصوصا وأن اللاعب هو الذي فرط في النادي، إلا أن رئيس الأهلي وافق على تمديد عقد السعيد وتم توثيقه في اتحاد الكرة بعد تدخل تركي آل الشيخ، ولكن تراجع الخطيب وعرض اللاعب للبيع خوفا من غضب الجماهير.

“بيبو” بكل المقاييس لم يتعامل مع ملف تجديد عقد السعيد بجدية وتعامل معه بأن اللاعب سيجدد بدون أي مشكلة وهو ما جعله يحزن كثيرًا بسبب توقيعه للزمالك وهو ما لم يتوقعه.

الفشل في التعاقد مع مدرب أجنبي

كان الخطيب يعول كثيرًا على تركي آل الشيخ في التعاقد مع مدرب أجنبي على مستوى عالٍ إلا أن رحيل تركي واعتذاره عن الاستمرار في الرئاسة الشرفية للأهلي جعل رئيس القلعة الحمراء في موقف صعب.

ولم ينجح الخطيب في التعاقد مع مدرب أجنبي حتى الآن بعد رحيل حسام البدري، الأمر الذي جعله يكون جهاز معاون بقيادة محمد يوسف ليبدأ فترة الإعداد للموسم الجديد.

 

كلمات دلالية