الرئيسية بين الشوطين تحليلات وتقارير تقارير وتحليلات كأس العالم

3 فراعنة ينتظروا كأس العالم بفارغ الصبر

3 فراعنة ينتظروا كأس العالم بفارغ الصبر

أيام قليلة وسيكون المنتخب المصري على موعد مع كتابة تاريخ جديد، بالعودة للمشاركة في فعاليات كأس العالم بعد غياب دام لأكثر من 28 عامًا، حيث آخر مشاركة كانت في مونديال إيطاليا عام 1990 وحينها ودع الفراعنة المحفل الدولي من الدور الأول.

الآن وبعد العودة من جديد لكأس العالم يحلم كل لاعبي المنتخب والجهاز الفني لكتابة إنجاز وتاريخ جديد، بالصعود للدور الثاني في المونديال، وهو الحلم الذي يراوض الجميع.

إعلان

على الرغم من أن الجمع كان ينتظر الصعود لكأس العالم، وللمشاركة أيضًا في المونديال، فهو حدث لا يتككر كثيرًا إلا أن هناك 3 لاعبين في المتخب الوطني مصيرهم مرتبط بكأس العالم، وينتظروه بفارغ الصبر وهو ما سنستعرضه في السطور التالي..

محمد صلاح

موسم استثنائي وإعجازي قدمه محمد صلاح مع ليفربول، حيث توج بجائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي بالإضافة إلى حصوله على لقب هداف البريمرليج برصيد 32 هدفًا.

إعلان

صلاح لم يكتف فقط بذلك بل ساعد فريقه للوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا وكان على بعد خطوات من تحقيق اللقب لولا الإصابة القوية التي تعرض لها وخروجه من المباراة.

الفرعون المصري بعد هذا الموسم أصبح حديث العالم أجمع وتصدرت صورته كل المواقع والصحف العالمية، والتي أكدت اهتمام ريال مدريد بضمه الموسم القادم.

صلاح بكل تأكيد ينتظر كأس العالم بفارغ الصبر من أجل استكمال حلمه واستكمال موسمه الاستثنائي، بتحقيق شئ كبير في كأس العالم، وذلك لمساعدته في المنافسة على جائزة أفضل لاعب في العالم والمتوقع الترشح لها بعد هذا الموسم المذهل.

إعلان

محمود حسن تريزيجيه

تريزيجيه كان أحد العلامات المضيئة للمحترفين المصريين الموسم المنتهي بعدما قدم أفضل أداء له منذ بداية مسيرته الاحترافية، فاللاعب على الرغم من أن الجميع انتقده بالانتقال إلى قاسم باشا التركي إلا أنه أثبت أنها تجربة ناجحة وأنه لاعب مميز.

لاعب قاسم باشا ينتظر كأس العالم بفارغ الصبر، فهو أحد اللاعبين الأساسيين في تشكيلة هيكتور كوبر، وهو يعلم ذلك جيدًا، لذا فإنه سيكون على موعد مع تقديم أفضل ممكن لأنه سيترتب عليه أشياء كثيرة.

اللاعب المصري بعد موسم مميز مع قاسم باشا تمكن فيه من تسجيل 16 هدفًا وصناعة 8 أهداف آخرى، بالإضافة إلى دخوله في تشكيلة الدوري التركي لأفضل اللاعبين، لفت الأنظار إليه بشدة وتلقى عروضًا كثيرة للرحيل عن الفريق أبرزها من الدوري الإنجليزي، وروما وفيورنتينا في إيطاليا، إلى جانب عرض من جالطة سراي التركي.

تريزيجيه مصيره سيتحدد بعد كأس العالم، فمستواه مع الفراعنة في المونديال سيحدد وجهته المقبلة الموسم القادم، سواء بالانتقال إلى أحد الأندية الإنجليزية أو البقاء في الدوري التركي.

أحمد حجازي

بداية الموسم الماضي، شهدت انتقادات لأحمد حجازي بعد انتقاله لويست بروميتش الإنجليزي، على اعتبار أن اللاعب لن يتمكن من حجز مكان في فريقه الجديد وبالتالي يستأثر مستواه، لكن حجازي مع بداية الموسم رد على كل المشككين.

أحمد حجازي قدم موسم مميز للغاية في الدوري الإنجليزي ولفت الأنظار بشدة، وبات أحد أهم المدافعين المطلوبين في أكثر من نادي في البريمرليج، على الرغم من هبوط فريقه لـ”الشامبيون شيب”.

كأس العالم سيحدد مصير أحمد حجازي، الذي فضل عدم النظر في أي عروض إلى ما بعد المونديال، على الرغم من وجود أكثر من عرض مغري للرحيل عن ويست بروميتش.

حجازي يعول كثيرًا على التألق في كأس العالم من أجل زيادة قيمته السوقية، بالإضافة إلى تلقيه أكثر من عرض من أندية البريمرليج لاختيار أفضلهم.