آخر الأخبار بطولات إسبانية بين الشوطين تقارير وتحليلات كورة عالمية

5 ملامح في ظهور زيدان الأول أعادت الحياة في سانتياجو بيرنابيو

5 ملامح في ظهور زيدان الأول أعادت الحياة في سانتياجو بيرنابيو

أخيرًا عادت الحياة مرة أخرى داخل جدران سانتياجو برنابيو، معقل نادي ريال مدريد، وذلك بعد فترة عصيبة مرة بها النادي، انتهت بقرار أعاد البسمة مرة أخرى في النادي الملكي، بعودة أسطورته كلاعب ومدرب، الفرنسي زين الدين زيدان، لتدريب الفريق.

إعلان

وحقق ريال مدريد فوز ثمين على نظيره سيلتا فيجو بهدفين نظيفين، في المواجهة التي جمعت بين الفريقين على ملعب سانتياجو برنابيو، ضمن فعاليات الجولة الثامنة والعشرين من بطولة الليجا، في أولى مباريات زيدان بعد عودته.

سجل ثنائية النادي الملكي كلًا من، الإسباني فرانشيسكو إيسكو المغضوب عليه من جانب المدرب السابق سانتياجو سولاري، والويلزي جاريث بيل.

مكاسب عديدة خرج بها ريال مدريد من في الظهور الأول للأسطورة الفرنسية، يبرزها كورة11 على النحو التالي:

5 ملامح في ظهور زيدان الأول أعادت الحياة في سانتياجو بيرنابيو

إعلان

1- عودة الحياة في سانتياجو برنابيو:

عادت الإبتسامة مرة أخرى في ملعب سانتياجو برنابيو، بعدما تعرض الفريق للهزيمة في أخر 4 مباريات بمختلف البطولات.

بواقع مباراتين في بطولة الليجا، أمام ثنائي كتالونيا، جيرونا بهدفين مقابل هدف، وبرشلونة بهدف نظيف.

وهزيمة في بطولة كأس ملك إسبانيا بثلاثية نظيفة أمام برشلونة ودع على أثرها البطولة من الدور نصف النهائي.

إعلان

وكانت الهزيمة الأكبر لريال مدريد أمام أياكس بأربعة أهداف مقابل هدف، وخرج من دوري أبطال أوروبا من دور الـ16.

2- عودة إيسكو

عاد إيسكو للتشكيل الأساسي مرة أخرى، للمرة الأولى في الليجا منذ كلاسيكو الدور الأول في الكامب نو والذي انتهى بخمسة أهداف مقابل هدف.

وعانى الساحر الإسباني مع المدير الفني السابق سانتياجو سولاري، الذي أخرجه من حساباته تمامًا، وكان على وشك الخروج من ريال مدريد.

لكن زيدان أعاد إيسكو مرة أخرى للتشكيل الأساسي في أول مباراة بعد عودته، وكافأ الموهوب الإسباني مدربه الجديد ومثله الأعلى، وسجل هدف ريال مدريد الإفتتاحي، وسط تحية كبيرة من جماهير النادي الملكي التي كانت سعيدة بعودة اللاعب.

3- تقليص الفارق مع الوصيف

استغل ريال مدريد سقوط جاره اللدود أتلتيكو مدريد أمام بلباو، وقلص الفارق في صراعه على وصافة الليجا إلى نقطتين، حيث ارتفع رصيد ريال مدريد للنقطة 54 في المركز الثالث، بفارق نقطتين فقط عن الوصيف أتلتيكو مدريد.

4- الحفاظ على نظافة الشباك

حافظ ريال مدريد على نظافه شباكه، بعدما فشل في ذلك أخر 7 مباريات بمختلف البطولات، بالتزامن مع عودة نافاس لحراسة مرمى الملكي مرة أخرى.

5- تغيير جذري

أعاد زيدان كلًا من: “كيلور نافاس، مارسيلو، إيسكو، جاريث بيل، ماركو أسينسيو”، للتشكيل الأساسي مرة أخرى، وردوا الجميل لمدربهم بمستواهم المتميز في المباراة.

الأول حافظ على نظافة شباكه وتصدى لهدف مؤكد، الثاني عاد للمشاركة بعد طول غياب وقدم مردود رائع وصنع الهدف الثاني.

إيسكو سجل الهدف الأول، بيل قدم أفضل أداء له هذا الموسم بأداء دفاعي وهجومي أكثر من رائع وتوج مجهوده بالهدف الثاني، أما أسينسيو أعاده زيدان لمركز الجناح الأيمن، وتسبب في الهدف الثاني بإنطلاقة على طريقته الخاصة والتي اختفت منذ رحيل زيدان.